ملتقى العرب


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 سلتنا متراجعة.. والكل مسؤول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مشجع عفريني
نائب المدير
نائب المدير


ذكر
عدد الرسائل : 178
تاريخ التسجيل : 06/08/2007

بطاقة الشخصية
نقاط التميز: 100
الوصف:

مُساهمةموضوع: سلتنا متراجعة.. والكل مسؤول   السبت أغسطس 11, 2007 11:15 am

[size=29] ماذا دهى كرة السلة السورية هذه الأيام حتى باتت على ما هي عليه من وهن وضعف..؟؟
*وما الذي جرى لواحدة من أفضل ألعابنا وأكثرها جماهيرية بعد كرة القدم؟.
* وماذا حدا بنا كي نصف حالة الضعف هذه بين الأشقاء والجيران والأصدقاء؟
* ومتى كنا نأتي سابعاً على الصعيد العربي ومتى كانت دول الخليج العربي تشكل عقدة لنا..؟! لا.. بل متى كان لبنان الذي كنا نفوز عليه حتى عشر سنوات بسهولة فأصبح وصيفاً لبطل آسيا ثلاث مرات متتالية، في حين ابتعدنا نحن حتى عن الدخول إلى دور الـ »16« وإذا ما وصلناه فنخرج منه بسهولة من دور الثمانية.
لهذه الأسئلة قصة يعرفها من عايش كرة السلة وعرف مقدار سداد خطواتها أيام ملاعب البلاط المكشوفة وكيف أصبحنا خلف الآخرين عندما دخلنا أجواء الصالات ومن ثم أجواء الاحتراف التي انعكست سلباً على سلتنا.
1999 تطورنا و2001 ذروتنا
2003 تراجعنا وبعدها تلاشينا!
منتخباتنا ضعفت عندما كبرت الأندية!
كرة القدم أحد أسباب تراجع السلة!
* لأهمية البحث.. ولأننا ننشد صلاح اللعبة لا قتلها.. فإننا سنتحدث عن سلتنا في ملفين، الأول نخصصه للتوصيف والتشخيص.. والثاني لسبل العلاج.
وعندما نتحدث عن التشخيص فسنرجع للوراء عشر سنوات، لنقف على حقيقة ما نحن فيه وكيف تسير رياح السلة السورية، لندرك هل هو تراجع آني أم ممنهج؟




اتحاد السلة
بداية أقول ـ خلافاً لما يتوقعه البعض ـ: إن اتحاد السلة ليس وحده مسؤولاً.. لأن الكل مسؤول، من قيادة الرياضة إلى اتحاد السلة إلى فروع الاتحاد الرياضي إلى الأندية إلى كوادر اللعبة إلى الإعلام إلى الجهات الوصائية بالدولة.
اتحاد السلة الحالي يضم نخبةً من الأخوة والأصدقاء الذين تربطنا بهم مسيرة عمل وتاريخ رياضي، وأغلبهم مشهود له بالمقدرة والكفاءة »وإن تسلل إلى بنيانه حالات ضعف معروفة لا ضرورة لتحديدها«.
ـ فالدكتور حازم السمان أخ وصديق وابن لعبة وأحد روادها وهو تصدى لإدارة دفتها، وعمل جاداً من أجل ذلك »ومع هذا فقد كنت شخصياً أتوقع منه الأفضل«، إلا أن ما يحيط برياضتنا عموماً وبسلتنا بشكل خاص قد يجد له مبرراً.
ـ والدكتور ماهر خياطة نجم ولاعب وقائد لسلة الاتحاد والوطن وربان في اتحادها، آثر الاستقالة والانسحاب رافضاً ما وصلت إليه لعبة كان أحد نجومها وعمالقتها.. فهل جاء انسحابه ملخصاً لما نريد قوله.. أم ألماً تشوبه العاطفة وردود الأفعال؟.
ـ وجورج زيدان فنيّ بكل ما في الكلمة من معنى، ملّ قبل الأوان، وسرقته من لعبته أضواء الإعلام، فأفاد بعدما أعياه الحديث في أجواء سلتنا.




مسيرة 10 سنوات
* عام 1995 لم نتأهل لدور الـ 16 في البطولة الآسيوية.
* عام 1997 لم نتأهل كذلك.
* عام 1999 كان عام التفتح الآسيوي، فلعبنا بالمجموعة الثالثة مع الصين وماليزيا وجئنا ثانياً بعد الصين وقبل ماليزيا، وانتقلنا لدور الثمانية لنلعب في المجموعة الثانية مع كوريا الجنوبية وتايوان واليابان، وجئنا رابعاً في هذه المجموعة بعدما خسرنا مع الجميع، وفي أدوار الترضية لعبنا مع رابع المجموعة الأولى »لبنان« وخسرنا معه »61/60« »احفظوا هذا الفارق«، نقطة واحدة مع لبنان عام .1999. ثم أصبح 37 نقطة عام 2007.
* عام 2001 كان قمة الأداء والمشاركة. لعبنا بالمجموعة الرابعة مع اليابان والكويت وجئنا أولاً بعدما فزنا على المنتخبين، وانتقلنا لدور الـ »8« لنلعب بالمجموعة الثانية مع قطر وكوريا الجنوبية والهند، ودخلنا دور الأربعة لنلعب مع الصين ونخسر 55/94 ونعود لنلعب ثانيةً مع كوريا الجنوبية على المركز الثالث في أجمل مباريات منتخبنا ولنخسر في آخر ثواني المباراة 94/95 بعدما كان الفوز والمركز الثالث بيدنا، ومع هذا جئنا رابعاً في آسيا.
* عام 2003 كان بداية التراجع المذهل، حيث وصلنا لدور الـ 16 ولعبنا بالمجموعة الثالثة مع الصين وإيران وتايوان وجئنا بالمركز الأخير، »4« من »4« بمجموعتنا بعدما خسرنا مع الجميع، وفي أدوار الترضية لعبنا في المجموعة الأولى وجئنا أولاً قبل الكويت وهونغ كونغ والفيليبين، ولعبنا مع أول المجموعة »الترضوية« الثانية الأردن على المركزين 9 و10 وفزنا على الأردن بسهولة 92/75 وأحرزنا المركز التاسع، وجاءت الأردن عاشراً وتايوان في المركز الحادي عشر والكويت في الثاني عشر وهونغ كونغ في الثالث عشر وأوزبكستان في الرابع عشر والفيليبين في الخامس عشر وماليزيا في السادس عشر.
* عام 2005لم نتأهل وهذا دليل هبوط خطنا البياني.
* عام 2007 تأهلنا وليتنا لم نتأهل، حيث لعبنا في المجموعة الرابعة مع كوريا وإيران وهونغ كونغ، وخسرنا مع الجميع »وحتى هونغ كونغ التي لم تفز علينا«.




مؤشرات التراجع
سوف أستعير »3« دول كأمثلة للدلالة على تراجعنا.
* لبنان التي لعبنا معها عام 1999 على المركز السابع وخسرنا بنقطة، عملت وبنت لعبتها منذ ذلك الحين ولعبت أعوام 2003 ـ 2005 ـ 2007 المباراة النهائية لبطولة آسيا فخسرت مرتين مع العملاق الصيني وخسرت بالأخيرة مع المفاجأة »الإيراني«، وكانت أحق بالفوز هذه المرة ببطولة آسيا، ومع هذا يكفيها فخراً أنها وصلت »3« دورات متتالية للأدوار النهائية وللمباراة النهائية في حين كنّا في هذه الدورات بالمركز التاسع عام ،2003 ولم نتأهل عام ،2005 وبالمركز »11« عام .2007. هكذا كنّا وهكذا أصبحنا، وهكذا كانت لبنان وهكذا أصبحت.
* الأردن التي لعبنا معها عام 2003 »أي قبل 4 سنوات فقط« وفزنا عليها في مباراة المركزين »9 و10« 92/75 »أي على المرتاح« وكنا معها بحالة هبوط وانحدار لأننا فشلنا معاً بالانتقال للدور الثاني ومع هذا استفاقت الأردن لتحرز عام 2007 المركز الخامس بجدارة في حين تراجعنا نحن للمركز الحادي عشر.
* المثال الثالث هو هونغ كونغ التي كانت تعتبر حتى أمد قريب جداً من أضعف فرق آسيا بكرة السلة ومع أننا جئنا بالمركز التاسع عام 2003 جاءت هي بالمركز ،13 إلا أنها هزمتنا عام 2007 ضمن مجموعتنا.
* لا أريد أن أتوسع أكثر بالمسألة لأن ما ذكرته كاف ليوضح بالدليل القاطع تراجعنا وتقدم الأشقاء والأصدقاء.




بالدليل القاطع
في هذه البطولة لعبنا ثلاث مباريات بالأدوار التمهيدية ضمن المجموعات وخسرنا مع كوريا الجنوبية 79/،89 وخسرنا مع تايوان 66/90 وخسرنا مع هونغ كونغ 100/104.
ثم لعبنا أدوار الترضية »جبر الخواطر« مع الفيليبين والكويت والهند ضمن المجموعة الأولى للتصنيف من 9/16 وخسرنا مع الفيليبين وهي المرة الثانية التي نلتقي معها تاريخياً 100/107 وربحنا على الكويت 109 /69 وعلى الهند 105/54 لنحل ثانياً بمجموعتنا ونلعب مع ثاني مجموعة الترضية الثانية إندونيسيا ونفوز عليها 108/79 وهي المرة الوحيدة التي نلاعبها.
ـ فلنراجع معاً نتائجنا مع هذه الدول التي لاعبناها عام 2007 لندرك حقيقة أمر سلتنا!.




سورية * كوريا الجنوبية
التقينا مع كوريا الجنوبية »5« مرات وفق الجدول المدرج وكانت نتائج اللقاءات الخمسة لمصلحة كوريا ولم نفز عليها ولا مرة، ولو أنها كانت ممكنة عام 2001 حيث خطف منا الكوريون الفوز بفارق نقطة 95/94 أما نتائج المباريات مع كوريا فهي كالتالي:
* 2/9/1999 لعبنا معها وخسرنا 62/71
* 24/7/2001 لعبنا معها وخسرنا 71/85
* 28/7/2001 لعبنا معها وخسرنا 94/95
* 5/6/2006 لعبنا معها وخسرنا 85/93
* 30/7/2007 لعبنا معها وخسرنا 79/89
راقبوا كيف خسرنا معها بنقطة عام 2001 ثم بثماني نقاط عام 2006 ثم بعشر نقاط عام 2007. وإذا اعتبرنا هذا مقياساً يؤكد تراجعنا.




سورية * تايوان
التقينا مع تايوان »3« مرات خسرناها كلها
* ففي تاريخ 1/9/1999 خسرنا معها 81/89.
* وفي 25/9/2003 خسرنا معها بعشر نقاط.
* وفي 28/7/2007 خسرنا معها 66/90 أي بفارق 24 نقطة وعندما نراقب بدقة نجد أننا خسرنا عام 1999 بثماني نقاط ثم ارتفعت إلى عشر عام 2003 ثم صعقنا عام 2007 حين خسرنا معها بفارق 24 نقطة.
وهذا مقياس آخر على تراجعنا تجاه تايوان.




سورية * هونغ كونغ
لعبنا مع هونغ كونغ 3 مرات فزنا عليها مرتين وكانت خسارتنا معها في هذه البطولة هي الخسارة الأولى تاريخياً وهاكم النتائج:
* 27/9/2003 فزنا على هونغ كونغ 109/77 أي بفارق 32 نقطة.
* 26/11/2006 فزنا على هونغ كونغ 89/61 أي بفارق 27 نقطة.
* 29/7/2007 خسرنا مع هونغ كونغ لأول مرة بتاريخنا 100/104 أي بفارق 4 نقاط.. تصوروا كيف كنا نفوز عليها قبل 4 سنوات بفارق 32 نقطة وقبل سنة بفارق 27 نقطة ثم نخسر معها الآن بفارق 4 نقاط؟! وهذا دليل على تراجعنا.




سورية * الكويت
لعبنا مع الكويت خلال »6« سنوات »9« مرات، فزنا »6« مرات، وخسرنا »3«، وكل هذه المباريات صارت خلال 7 سنوات.
* 21/7/2001 فزنا على الكويت ببطولة آسيا 107/95
* 26/9/2003 خسرنا ببطولة آسيا 75/80.
* 20/8/2004 خسرنا ببطولة كأس الملك عبد الله الثاني 71/82
* 4/4/2005 خسرنا مع الكويت ببطولة غرب آسيا 72/79
* 23/8/2005 فزنا على الكويت ببطولة كأس الملك عبد الله الثاني 92/89
* 26/8/2005 فزنا على الكويت بنفس البطولة 89/68
* 7/12/2005 فزنا على الكويت ببطولة غرب آسيا 87/75
* 10/12/2005 فزنا ببطولة غرب آسيا 98/95
* 1/8/2007 فزنا على الكويت ببطولة آسيا الأخيرة 109/69
وهذا يبرز أن الفوز على الكويت ليس فضيلة، لأننا فزنا عليها خلال 7 سنوات ضعف ما فازت علينا. ولأنها لم تفز علينا أساساً منذ عام 2005 في »5« مباريات.. فهذا يعني أن الفوز عليها باليابان كان متوقعاً وبالمحصلة جاء الفريق الكويتي بالمركز 14 بالبطولة وهذا دليل ضعفه.




سورية * الهند
لعبنا مع الهند مرتين وفزنا فيهما، لأن السلة الهندية من أضعف الفرق الآسيوية.
* 23/7/2001 فزنا على الهند ببطولة آسيا 88/62
* 2/8/2007 فزنا على الهند باليابان 105/64
وبالمحصلة جاء الفريق الهندي بالمركز 15 بالبطولة وهذا دليل ضعفه.




سورية * الفيليبين
لعبنا مع الفيليبين مرتين مرة عام 2003 ومرة عام 2007 وراقبوا مدى تطور الفيليبين التي كانت ضعيفة عام 2003 وكيف تراجعنا.
* 28/9/2003 فزنا على الفيليبين بسهولة 95/77 أي بفارق 18 نقطة في بطولة آسيا.
* 31/7/2007 خسرنا مع الفيليبين ببطولة آسيا الأخيرة باليابان 100/107 وهذا يظهر مقدار تقدم الفيليبين وتراجعنا.




سورية * إندونيسيا
لقاء وحيد جمع سلتنا بسلة إندونيسيا تاريخياً وفزنا فيه في اليابان 108/79 علماً أن سلة إندونيسيا من أضعف الفرق مستوى في السلة الآسيوية.




وقائع تحتاج لحلول
بعد عرضنا لمشاركاتنا الآسيوية عموماً ولمبارياتنا الثنائية مع جميع الفرق التي لعبنا معها، ثبت بالدليل القاطع تراجع مستوى سلتنا في الآونة الأخيرة وتحديداً منذ عام ،2005 وإنصافاً فإن هذا التراجع كما ذكرنا في المقدمة ليس مسؤولية اتحاد السلة فقط، فهو مسؤول، ولكن كل الآخرين الذين حددناهم في المقدمة مسؤولون وسوف نحدد هذه المسؤولية في الملف القادم يوم الثلاثاء
[/size].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سلتنا متراجعة.. والكل مسؤول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى العرب :: المنتديات الرياضية :: كورة سلة-
انتقل الى: